استثمار مبلغ بسيط

استثمار مبلغ بسيط

استثمار من لا يعرف كيف يستثمر أمواله استثمار مبلغ بسيط.

فيديو استثمار مبلغ بسيط



كل ذلك عرضه نعيمة بروح ساخرة، على الرغم من المرارة الكامنة في نفس الكاتب على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية البائسة لأبناء شعبه في وطنهم أولاً ثم خارج وطنهم في المهاجر ثانياً . وقد تم العرض عن طريق لغة بسيطة خالية من التعقيد، وقريبة من لغة التخاطب العادية.

اليوم الـ 1: يتم إرسال طلب التقدم لبرنامج مالطا للمستثمر الفرد رسميًا إلى إدارة الهوية المالطية عن طريق «شخص معتمد». سيتضمن الطلب المستندات المؤيدة الإلزامية، ويجب أيضًا تقديم الأدلة على مصدر الأموال في هذه المرحلة. عندئذ ستكون الرسوم التالية واجبة السداد: رسوم الإجراءات الاحترازية الواجبة مقدم/مقدمة الطلب الرئيسي - 7500 يورو الزوج/الزوجة - 5000 يورو المعالون القُصّر (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-12) - بدون رسوم المعالون القُصّر (الذين تتراوح أعمارهم بين 13-17) - 3000 يورو عن كل فرد المعالون البالغون - 5000 يورو عن كل فرد رسوم جواز السفر جميع المرشحين - 500 يورو عن كل فرد الرسوم البنكية 200 يورو عن كل طلب سيكون مطلوبًا الآن إيداع مبلغ إجمالي قدره 10 آلاف يورو من المساهمة النقدية. أي إيداع تم عند التقدم للحصول على الإقامة المالطية يتم احتساب

أنشأ حساباً على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعنوان  ” البيك في الرياض ” وبدأ بتصميم نموذج طلب بسيط في صفحة تجدونها هنا ، وبد



مزيد من المعلومات حول استثمار مبلغ بسيط

تدور أحداث القصة في مطعم عربي في أميركا ، في وقت يظن الرواي أنه متأخر ، إلا أن صاحب المطعم يخبر الزبائن أنه مازال في انتظار قدوم البيك .

 أما اسم البيك فهو أسعد الدعواق ،كان من أسرة حكمت بلدة صاحب المطعم مدة من الزمن ، وكانت ذات مال وجاه . وكان عندها خدم وعبيد ، ولكن الزمان جار عليه وعلى أسرته ، وسافر بعض من عبيده إلى أمريكا ثم عاد واشترى لقب بيك، فلم يعد أسعد بعد ذلك قادراً على البقاء في الوطن لوجود منافس له ، ولكنه أوهم أهل البلدة أنه حصل على لقب بيك من الحكومة التركية ، وأن البيك الجديد لن يستطيع منافسته ـ أي أن القصة تصور لونا من ألوان الصراع الطبقي في المجتمع ـ ولكن سرعان ما يكتشف أهل البلدة أن الدعواق لم يحصل أبداً على هذا اللقب . مما اضطره إلى الاختفاء والهجرة من الوطن .

ولعل الصدف هي التي جعلت صاحب المطعم وهو من بلدة هذا الشيخ الدعواق يهاجر إلى أميركا ويفتح مقهى، والصدفة هي التي قادت صاحب المطعم إلى التعرف على البيك، وقادته إلى الأكل في مطعم الرجل، وأن البيك قد اشتغل في مهنة مسح الأحذية وبيع الجرائد في أميركا وأن الصدفة قد قادته إلى مطعم أبو عساف الذي رحب به: أهلاً بالشيخ أسعد الذي رد عليه أسعد بيك يا أبو عساف أسعد بيك! فهو يصر على أن يكون ذا شأن عند واحد قديم من أهل بلده، رغم أنه قد احترف أقل الحرف شأنا.

كل ذلك عرضه نعيمة بروح ساخرة، على الرغم من المرارة الكامنة في نفس الكاتب على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية البائسة لأبناء شعبه في وطنهم أولاً ثم خارج وطنهم في المهاجر ثانياً . وقد تم العرض عن طريق لغة بسيطة خالية من التعقيد، وقريبة من لغة التخاطب العادية.

Source: http://www.schoolarabia.net/arabic/me5a2el_n3yma/5.htm


استثمار مبلغ بسيطاستثمار مبلغ بسيط

Leave a Replay

Submit Message